موهبة تونسية تتألق في الدوري الهولندي

 تواصل الجامعة التونسية لكرة القدم مساعيها لاقناع بعض المواهب الشابة لتقمص زي المنتخب الوطني التونسي في مختلف فئاته العمرية من أجل بناء منتخب قادر على المنافسة على الالقاب.


و قد نجح الاتحاد التونسي سابقا في جلب عديد المواهب على غرار حنبعل المجبري نجم فريق مانشستر يونايتد و سامي شوشان متوسط ميدان نادي برايتون الانجليزي و أنس الحاج محمد مهاجم نادي بارما الإيطالي.














أيمن السليتي - نجم متألق في سماء الكرة الهولندية


تشهد ساحة كرة القدم الهولندية إلى تألق لافت لنجم تونسي شاب، أيمن السليتي، الذي يلعب في صفوف نادي فينورد روتردام تحت 18 عامًا. بوصفه جناحًا أيسر بقدمه اليسرى، استطاع السليتي، في سن 17 عامًا، أن يسجل 5 أهداف ويصنع هدفًا آخر خلال الموسم الحالي، ما يبرز مهاراته الاستثنائية وقدراته على التألق في الميدان.


لا يقتصر إبداع السليتي على الأندية الهولندية فقط، بل شملت مشاركاته في منتخبات هولندا للشبان. انتقاله في سن الـ14 عامًا من نادي تفينتي إلى فينورد بمبلغ 14 ألف يورو يعكس الثقة الكبيرة في مواهبه. تلك الثقة والتألق يمهدان الطريق للمزيد من النجاحات في المستقبل.


 ضرورة اقناع النجوم لتكوين صفوف نسور قرطاج


تعتبر مثل هؤلاء النجوم الشابة الطاقة الجديدة التي يمكن أن تحول وجه كرة القدم التونسية. يتساءل الجميع: كيف يمكننا جلب هؤلاء النجوم إلى منتخب نسور قرطاج؟ إن إقناع لاعبين مثل أيمن السليتي بتمثيل تونس يتطلب جهودًا استراتيجية وفعّالة.


أولاً وقبل كل شيء، يجب على الاتحاد الرياضي التونسي إظهار التزامًا قويًا تجاه تطوير الكرة التونسية. يجب توفير الهياكل والبرامج التدريبية القوية التي تسمح للنجوم الشبان بالتألق والتطور. كما يجب تشجيع التواصل المباشر مع هؤلاء اللاعبين لفهم تطلعاتهم وتحفيزهم على ارتباط أعمق مع المنتخب التونسي.


ثانيًا، ينبغي استغلال القدرات الدبلوماسية والتسويقية لتسليط الضوء على فرص اللعب لمنتخب تونس. يمكن تقديم الفرص والمزايا التي قد يحققونها عبر التمثيل للمنتخب الوطني، بما في ذلك التأثير الإيجابي على مستقبل كرة القدم التونسية والفرص الفردية والجماعية التي يمكن أن تتاح لهم.


باختصار، يكمن مستقبل كرة القدم التونسية في الاستفادة من تألق نجومها في الخارج. إن تشجيع واستقطاب لاعبين مثل أيمن السليتي يعزز التنافسية ويعيد بناء هوية الفريق الوطني.

إرسال تعليق

أضف تعليقك هنا

أحدث أقدم

نموذج الاتصال